YENİ FİKİR HABER

لون الامل ازرق(Büşra Eryılmaz/Hikaye Dalında İkinci Olan Eser)

17-10-2017

لون  الامل ازرق

لون  الامل ازرق

اسميهوزلداوهذههيخلاصةحكايتيعمريستةسنواتفقطواليومهوعيدميلاديلكنلميكنلكلهذاايمعنىفهنالايحتفلباعيادالميلادفهكذااخبرتنياميحزنتلذلكلكننيلماعترضفقدكانتمحقةفهذاالمكانليسبمنزلناكيفيعقلانيكونهذاالمكانبيتاوكلمايوجدبداخلهسيءلايطاقفارضيتهمليئةبالوحلعلىالدواماخبرونيكيفيعقلانيكونهذابيتاوكلمايوجدبداخلهبطانيةوسريرفقطفهذاالمكانهوخيمةلاغير

لازلتلااعرفشيئاعنهذاالمكانلااعرفايننحنولماذااجبرناعلىتركمنزلنالماذااتيناالىهنالمتكنلديايفكرةالشيءالذياخبرتنيبهاميهوانناكنامضطرينللهجرةكنامجبورينعلىتركوطنناترابناهويتناوالمجيءالىهناثمالعيشهنافيهذهالخيمةصعبعلياناستوعبكلهذااوبالاحرىلااريدفهمالامرفانااريدالاحتفالفقطبعيدمبلاديفذكرياتهلازالتعالقةبمخيلتيفقدكانتهناككعكةعيدالميلادوكانلدينابيتدوسقفدافئيحمينا

فجاةتبادرتالىذهنيمقولةلامياخترقتقلبيوجعلتكلمابداخلييرتعشمنجديدفقدكانتفقداخبرتنيفياخرليلةلناهناك** صغيرتياحذريمنانتضيعيضوئكفهوسيكونبمتابةخريطةلطريقك **لكنماذاكانتتقصدبقولهاهذاياترىولماذاتبادرالىذهنيفاناليسلديضوءمنالاساسلكياضيعهفكماقلتتلكالليةكانتاخرليلةلنافبسببهالمارىاخيمجددافانااشتاقاليهاماابيفقدرحلقبلتلكالليلةبايامودعناورحلاخبرناانهسيذهبلانهيجبعليهحمايتنالكننيتمنيتبقائهوبشدةفلربماكانتالامورستكونبخيربوجودهمعنافبدونهمهذااولعيدميلادليوربمااخرعيدميلاد

اليومهويوممختلفعنباقيالايامفالسببليسهوعيدميلاديبلسعادةكانتتغمرنيوكنتاجهلمصدرهافقدمرشهرعلىتواجدناهنااناواميواخيالصغيرالذيلايتوقفعنالبكاءفانالماعداستحملبكائهلفقدكانتاميتحاولاسكاتهلحسنلكنالامركانسبهمستحيلرغمكلهذافقدكنتسعيدةذلكاليومبسبببكاءاخياتتسيدةتقطنفالخيمةالمجاورةلتفقدالوضعفاخبرتهااميانحليبهاقدانقطعوحسنيبكيبسبباحساسهبالجوعفكاناقتراحالمراةهوكالتاليعلىبعدخطواتمنهناتوجدخيمةصاحبتهاامراةوضعتمولوداحديثالهافمنالممكنانتقبلبارضاعحسنلايامبعدذلكثمصمتتالمراةفهيكذلكلمتكنتعرفماذاسيحصلبعد

زلداصغيرتيابقيمعاخيكهنالبضعالوقتساعودبعدقليل

امي

ماذاهناك

امياناجائعة

زلدالاتزيديعليالامرياابنتيالىتريانهليسبيديحيلة

اريدانانامفبهذهالطريقةفقطيمرالوقتبسرعةهنا * استيقظتتحتتاثيرحلمجميلكانقدراودنياحبالالواناليكانهواللونالازرقفاميكانتداءماتخبرنيبانلونالفتياتهواللونالورديلكننيكنتاعاندهادومامخبرةاياهااناللونالازقهوالمفضلليفهولونالسماءفقدكنتهناكفيحلميمحلقةفيالسماءذلكالمكانالذيلايعرفالمستحيلفابتعاديعنهذهالخيمةوتحليقيهناككانخرقاللمستحيلبالنسبةليحتىوانكبرتفاحلاميستظلاحلامطفلفمنبيناجملالاحلامالتييمكنانيتمتعبهاايطفلهيالوصولالىالسماءكنتاقفزوالهوفوقالسحابمتلالمجانينكنتحقاسعيدةجداتراءتليفيالافقالبعيد بالونة لونهاازرقفركضتمسرعةنحوهافهيملكييالتاكيدكانتتوجدفيفمطيراردتمنهانيعطينياياها

انهالياناالتيوجدتهافيالاولواريدهاانتصبحملكي

مددتيديمحاولةاخدهالكنهحلقهاربا

انهاملكيصحتقائلة

طاطاتراسيحزنالماحصلوتوجهتالىالمكانالذياتيتمنها

انت تستسلمين بسرعة اجابني الطير هنا السماء المكان الذي ينظر اليه الجميع يعني هذا المكان هو مكاننا كلنا نملكه جميعا دون استسناء وبما اننا نشارك نفس السماء فهذا يعني ان الدنيا كذلك ملك لنا جميعا ففي كل مرة يدعي الانسان انه يملك شيئا ما فيقول هذا الشيء هو ملك لي حتى وان لم يكن كذلك فحذار ان تكوني مثلهم لا تقولي ان هذا الشيء ملك لي بل على العكس اريهم قوتك انه يحق لك مشاركتهم تلك الاشياء فقبل ان تستسلمي وتعودي ادراجك اريهم انك بامكانك القتال من اجل  ماتريدين مشاركته معهم فنحن جميعا  اخوة  في هده الدنيا لكننا نحن من نصنع عدونا بقولنا ** هذا الشيء ملك لي **

بل على العكس لو ان الانسان يعلم انه بمقدوره العيش بالقليل من السعادة لما نسب كل شيء لملكه فالحرب التي تشهدها الدنيا هي بسبب كل هذا

هل تعلمين ان الناس يعرفون فقط اخد البالون  وليس اعطائه

فالانسان يجهل كيفية العيش على هذه الدنيا فانت كذلك يازلدا ستكبرين يوما ما وسترين حقيقة هذه الحياة تلك الحياة التي تتخطى الحدود والمستحيل لن تكون سهلة كما تتوقعينها في الاول ستاخدك لحدودها لتجدي نفسك في مكان غريب كل الغرابة عنك فسيمارسون عليك عنصريتهم متحججين بعرقك بلغتك وبلونك سيضعونك موضع المغفلين لكن حذار ان تسمعي لهم كوني قوية

لاتستسلمي فمحققا سيلوح لك شعاع في الافق اتبعيه حسنا

لكن لما كل هذا الظلم الكبير في حقنا فنحن لم نقترف اي خطا في حقهم

بالنسبة لهم ستقترفون خطئا في حقهم  لذلك بعضهم سيستغل الوضع لاغراضه الشخصية سيستفيدون من اوضاعكم السيئة من اجل عيشهم  سيقومون بتشغيلكم لساعات طوال فلن يفهموا انكم تقومون بذلك لانكم مجبورون على العيش بل انكم تفعلون ذلك بمحض ارادتكم ستكونون مذنبين في كل شيء ستسقطين مرارا وتكرارا لكن تعلمي النهوض

انا اريد العودة فقط الى منزلنا

انتم مجبورون على النمو قبل سنكم لكن لاتنسي انك مختلفة عنهم كلعم انت ستكملين حياتك وفي نفس الوقت تعليمك حتى وان واجهت عراقيل في طريقك ليس ذلك بالمهم افهمت لاتنسي ماقلته لك يازلدا لا تتتخلي عن املك عديني بذلك

رغم انني احسست بالخوف من كلامه الا انني وعدته **اعدك**

احسنت ياصغيرو هيا خدي بالونك فالان اصبح ملكا لك 

بعد ذلك حلق مبتعدا فصحت ** شكرا لك ** لكنه لم يسمعني  فقد كان قد ابتعد

كم كان جميل التحليق بالبالون دون اي خوف صوت قهقهاتي التي كانت تتسابق مع الرياح تمنيت لو لم تنتهي لكنها انتهت فقد استيقظت وتمنيت ان انام مجددا وان ارى نفس المنام مجددا فقد سغيدة هناك لكن مع الاسف فهناك حياة حقيقية وانا اعيشها الان فلن انكر وجودي في هذه الخيمة والحياة  النتنة فانا اكره هذه الحقائق اريد العودة الى حلمي

عدت الى النوم مجددا لكنني لااعرف كم من الوقت م فقد قفزت من مكاني عند سماعي صوت الصراخ فهنا في كل مرة نسمع فيها هذا الصوت نتوقع موت شخص ما او ان احدا قام بشنق نفسه في الخيمة فمنذ وصولنا الى هنا عشنا هذه الاوضاع عدة مرات لكنني كنت اتساال دوما ** اثار قاتل من هذه هل هي اثارنا ام اثارهم كنت فعلا اود معرفة الاجابة لكن هذه المرة لم اترك الخيمة لانني كنت اعرف ماذا حصل فجاة جاءت امي راكضتا نحو الخيمة

هبا يا زلدا تعالي

استغربت فيما تريده امي مني لماذا كان علي الذهاب ؤاتني انني لم ابرح مكاني ابدا فامسكتني من ذراعي واخرجتني من الخيمة كان المكان ممتلا كل الناس تركض وايديهم محملة بصناديق لم استطع قراءة تلك الجمل التي كانت مكتوبة فوقها فواضح ان الذي كتب فوقها شيء جميل فالناس كانت تضحك وبسعادة وانا احاول فهم مايحصل وجدت نفسي امام شاحنة كانت كبيرة وبداخلها رجال يقومون بتقديم اشياء للناس

في تلك اللحظة فهمت انهم جائوا لمساعدتنا فمثلما قالت لي الحمامة لازال يوجد اناس طيبون في هذه الدنيا كدت اطير من الفرحة دخلت بين الناس مخترقة الصفوف كان الامر صعبا لكنني تمكنت من المرور بينهم فواحد من ذلك الرجال راني فابتسم ** انت ايها الشقية ماهو اسمك ** اسمي هو زلدا ياسيدي **رتب على شعري مضيفا ماجمل هذا الشعر 

فقد قامت امي بقص شعري قبل ثلاتة ايام فقد كان طويلا واكثر جمالا مما عليه الان لكن اطراءه ذلك اسعدني

لقد كسرت الطابور قال مضيفا لكن لاتقلقي سيكفيكم  كلكم ان شاء الله هيا خدي هذا انه لك اضاف وهو يمد لي صندوقا لكنني لم ارد اخده

لماذا لم تاخديه

حسنا ****

حسنا فانا اريد بالونا فاليوم هو عيد ميلادي فانا اريد التحليق به في الهواء

لقد اعطيت بعض الالعاب للاطفال لكنني لااعرف ان كان هناك بالونات بداخلها هل تريديننني ان اتححق من الامر

اجل ** كنت امل ان يجدها كنت ادعوا يجدها تنحيت وانتظرت في زاوية وبعد ثلات دقائق عاد الى جانبي قائلا ** اسف ليس هناك بالون بداخلها **

لقد خدعتني تلك الحمامة كذبت علي فلي هناك شيء اسمه امل بدات بالركض نحو الخيمة فعندما وصلت كنت قد تعبت من البكاء هنا مكان الحزن فقط غير ان الجميع كان اليوم سعيدا من دوني انا

هنا الناس لايتكلمون وليس لدي صديق كذلك اظن ان الناس لايريدون الحديث ولاتشكيل صداقات لذلك ساكتب لحين نفادي كلماتي

ساكتب اى ان يكسر معصمي ساكتب حياتنا الضخمة تلك في ثلات صفحات فقط  ولن انسلى اليوم ابدا 

فهنا الصراخ يخلط بصوت البحر تم تحلق الوعود كانها لم تكن موجودة  ساكتب ملخص حياتي هذه فلربما ياتي شخص ويقراها نمت مجددا لكنني عند استيقاظي هذه المرة كان يوما جديدا قد حل اطعمتنا امي جيدا فخرجت من الخيمة  للتجول قليلا قجاة رايت شاحنة قادمة من بعيد فاحسست بسعادة عارمة وبدات في الركض توقفت الشاحنة و خرج منها اولئك الرجال مجددا رايت ايضا ذلك الرجل الذي داعب شعري كيف حالك يازلدا انظري ماذا احظرت لك

لم يكن بيده شيء فماذا احضر لي ياترى

توج

ه الى خلف الشاحنة واحضر منها الكثير من البالونات في تلك اللحظة  كنت اقفر من شدة الفرح اخدت كل تلك البالونات من يده وبدات في الركض مججدا كان كل شيء يشبه الحلم الذي رايته كنت كالمجنونة احلق انا والبالونات

فالان قد فهمت كل شيء فهمت لم كان يجب علي ان لا افقد ضوئي كان هناك مستنقع وحل بالقرب فالامس كان هوعيد ميلادي وكنت ساطفئ شمعتي وجدت كم فرعا من عود الخشب فصنعت لنفسي كعكة من الطين ووضعت الشموع فوقها

كان لدي الحق في امنية واحدة فقط فكانت على الشكل التالي

**ليكن لون الامل ازرقا **

**سلام مني الى الطيور ** عيد ميلاد سعيد يا زلدا

 

 

 

            

Etiketler:
YENİ FİKİR HABER
BAŞ YAZI / Mesut TUNA
İdareci mütevâzi olursa millî ve yerlidir
YENİFİKİR HABER YAZARLARI
Mesut MEZKİT
İslam Adâletinin Kalpleri Fethi
Mehmet TURAN
Türkçülük, Millî ve Milliyetçi olursa yerlidir
Gönül ŞAHİN MEZKİT
Gönül İnsanı Olmak Zor
Davut TÜRKKAN
Türk Eğitim Sistemine Yeni Bir Yaklaşım
AKADEMİK MAKALELER / YENİFİKİR DERGİSİ
Ziraat Yük. Müh. Mesut MEZKİT
Bilgi Çağında Bilgisiz, İrfansız Ve Tefekkürsüz Bir Toplum İnşâ Etmek
Prof. Dr. Feyzullah EROĞLU
Göktürklerde Yönetim Düşüncesi
Yrd. Doç. Dr. İsa ÇELİK
Manisa Kentinde Tarihi Turizm
S.Faruk GÖNCÜOĞLU
Herkesin Bir Kapısı Vardır Ki, Bu Kapının da zili Çalınacaktır
Doç. Dr. Celaleddin SERİNKAN
DENİZLİ DERSHANECİLİK SEKTÖRÜNDE MİCHAEL PORTER’IN REKABET GÜÇLERİ ARAŞTIRMASI


Yeni fikir SAM
AYDIN AYDIN

Başa Dön